’’ارقص وأنت حرٌ تمامًا‘‘: المولوية المصرية في ساحة الثقافة

في زي أبيض حافي القدمين ظهر المنشد الصوفي، عامر التوني على خشبة مسرح إبراهيم أبو العيش. قدم التوني مع فرقته، المولوية المصرية، مزيج من الشعر والموسيقى والرقص الصوفي. وقد أسس التوني المولوية المصرية بهدف إحياء التراث الصوفي ونشره حول العالم. وبحماس كبير، أنشد عامر التوني أشهر أشعار الحلّاج واِبن الفارض.

وكالعديد من المولويات الأخرى في العالم الإسلامي، تتبع المولوية المصرية شاعر القرن الثالث عشر الفارسي، جلال الدين الرومي، والذي يطلق عليه الصوفيون لقب: ’’مولانا‘‘. ومن أشهر مقولاته: ’’ارقص وإن لم تزل جراحك مفتوحة. ارقص وإن مزقت ضماداتكَ. ارقص وأنت تخوض القتال. ارقص في دمائك. ارقص وأنت حر تمامًا‘‘. الرقص وخاصة رقص المولوية هو ما يميزها بالفعل، حيث يعتبره الصوفيون نوعًا من التأمل الروحي الذي يمثل دوران الكواكب حول مركزها، الشمس؛ فيذكرنا بتأمل روحنا كمركز لكيوننتنا.

وقدم عامر التوني أناشيد وأغنيات روحية و إيقاعية متناغمة، مما شجّع الحضور على الرقص أيضًا. هذا إلى جانب أن العديد من الطلاب قد حضروا العرض الصوفي مع عاملين في سيكم وكذلك ضيوف من الخارج، منهم زوار إلى سيكم من المنظمة الشريكة لسيكم أويكوكريدت.